"أوبر" تتوصل إلى اتفاق مع الحكومة المصرية

ثلاثاء, 19/02/2019 - 00:44

قال مسؤولون مصريون الاثنين إن أوبر وافقت على سداد ضريبة القيمة المضافة على خدماتها في مصر، في تحرك قد يساهم في حل نزاع استمر طويلا مع سائقي سيارات الأجرة التقليديين.
وقال عبد العظيم حسين، رئيس مصلحة الضرائب المصرية، إن الاتفاق سيُطبق أيضا على بقية الشركات العاملة في تطبيقات نقل الركاب. وتبلغ نسبة الضريبة على القيمة المضافة 14 بالمئة. 
ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية عن حسين قوله: "إن التوصل إلى اتفاق وتحديد المعاملة الضريبية التي ستُطبق على شركة أوبر وغيرها من الشركات العاملة في ذات المجال من شأنها تعزيز الثقة والتعاون بين المصلحة والمجتمع الضريبي".
وطبقت مصر في مايو الماضي قانونا ينظم تطبيقي نقل الركاب "أوبر" و"كريم"، وأقام سائقو سيارات أجرة مصريون دعوى قضائية تذرعوا فيها بأن الشركتين تستخدمان على نحو غير قانوني سيارات خاصة كسيارات أجرة، وأن الشركتين مسجلتان كمركز اتصالات وشركة إنترنت على الترتيب.
 وأوقفت محكمة مصرية خدمات أوبر وكريم في مارس من العام الماضي بعد الدعوة التي أقامها سائقو سيارات الأجرة، لكن محكمة أخرى أوقفت تنفيذ حكم الإيقاف في أبريل، مما سمح للشركتين بالعمل فيما تنظر محكمة أعلى درجة القضية. ومن المتوقع صدور حكم في القضية السبت.

وواجهت أوبر عراقيل تنظيمية وقانونية في أنحاء العالم في ظل معارضة سائقي سيارات الأجرة التقليديين للخدمة. وأُجبرت أوبر على وقف العمل في عدة دول من بينها الدنمرك والمجر.

وتقول أوبر إن مصر أكبر أسواقها في الشرق الأوسط، مع 157 ألف سائق في 2017، و4 ملايين مستخدم منذ دشنت خدمتها هناك في عام 2014.